منتدى بانياس الإسلامي

مرحبا بك أخي الزائر. نرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه


منتدى يهتم بالشؤون الدينية لمدينة بانياس الساحلية
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الهجرة بداية التاريخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو الفداء
مدير الموقع
مدير الموقع


ذكر عدد الرسائل : 1763
العمر : 34
العمل/الترفيه : حياتي كلها لله
المزاج : هادئ إلا إن انتهكت حرمات الله
الدولة : سورية
المدينة : بانياس الساحل
تاريخ التسجيل : 19/12/2008

مُساهمةموضوع: الهجرة بداية التاريخ   الأحد ديسمبر 28, 2008 8:12 am

الهجرة
ما من يوم ينشق فجره إلا وينادي ابنَ آدم: أنا خلق جديد وعلى عملك شهيد، فتزود منى فإني لا أعود إلى يوم القيامة...
إخواني - أخواتي:
دورة من أدوار الفلك انصرمت، وعام من أعوام حياتنا انقضى ومضى، وهكذا الدنيا.. ما هذه الدنيا إلا أحلام نائم وخيال زائل.
من عرف حق الوقت، فقد أدرك قيمة الحياة، فالوقت هو الحياة وحينما ينقضي عام من حياتنا ويدخل عام جديد، فعلينا أن نقف وقفة طويلة. نحاسب أنفسنا على الماضي وعلى المستقبل من قبل أن تاتي ساعة الحساب.
وقفة محاسبة: نندم فيها على ما ارتكبنا من أخطاء.
إن الهجرة قمة التضحية بالدنيا من أجل الآخرة ، وذروة إيثار الحق على الباطل ، والهجرة ليست انتقال رجـل من بلد قريب إلى بلد بعيد ، وليست ارتحال من أرض مجدبة إلى أرض مخصبة ، وليست من أجل تحسين الأوضاع المعيشية ، أما وقد عُرض عليه صلوات الله عليه وهو في مكة أن يكون ملِكاً وسيداً عليهم وأغناهم مالاً وأن يزوجوه أجمل جميلات العرب فأجابهم لو وضعتم الشمس في يميني والقمر في يساري ما تركت هذا الأمر حتى يُتمه الله أو أهلك دونه ،
- وإذ يمكر بك الذين كفرو ليثبتوك أو يقتلوك أو يخرجوك ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين - ، فماذا فعل النبي صلى الله عليه وسلم حتى مكر به هؤلاء ؟ .. إنهم يعرفونه قبل غيرهم، ويعرفون صدقه ، وأمانته ، وعفافه ونسبه ، وأنه ما زاد عن أن دعاهم إلى الله ليوحدوه ويعبدوه ، وأنه أمرهم بصدق الحديث ، وأداء الأمانة ، وصلة الرحم ، وحسن الجوار ، والكف عن المحارم والدماء ، وأنه نهاهم عن الفواحش ، وقول الزور ، وأكل مال اليتيم ، وقذف المحصنات ، إنهم يعرفونه كما يعرفون أبناءهم ، إنه رحمة مهداة ونعمة مزجاة ..
قال ابن إسحاق : في عتمة من الليل اجتمعوا على بابه يرصدونه أربعين من غطارفة قريش ، متى نام فيثبون عليه.
وعلى حساب الماديين لا شك هلاك رسول الله صلى الله عليه وسلم مقطوع به ، كيف لا وهو في الدار والقوم محيطون بها إحاطة السوار بالمعصم. مع ذلك صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم الأمل ، وأوكل أمره إلى ربه وخرج يتلو قوله تعالى: - وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدّاً ومِنْ خَلْفِهِمْ سَدّاً فَأغْشَيْنَـاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ -. خرج المحاصر يذر التراب على الرؤوس المستكبرة التي أرادت قتله !!! وكان هذا التراب ، رمز الفشل والخيبة اللذين لزما المشركين فيما استقبلوا من أمرهم. فانظر كيف انبلج فجر الأمل من قلب ظلمة سوداء.
ويمضي رسول الله صلى الله عليه وسلم في طريقه يحث الخطى حتى انتهى وصاحبه إلى جبل ثور، وهو جبل شامخ وعر الطريق صعب المرتقى، فحفيت قدما رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يرتقيه فحمله أبو بكر وبلغ به غار ثور ومكثا هناك ثلاثة أيام.
وإذا العناية لاحظتك عيونها نم فالحوادث كلهن أمانُ
و يصل المطارِدون إلى باب الغار، ويسمع الرجلان وقع أقدامهم، ويهمس أبو بكر: يا رسول الله لو أن بعضهم طأطأ بصره لرآنا! فيقول صلى الله عليه وسلم: ((يا أبا بكر. ما ظنك باثنين الله ثالثهما؟)) يا شباب الاسلام تعلموا من صهيب الرومي كيف ضحى بماله وأبو سلمه مُنع من اصطحاب زوجته وولده فلم يُقعده هذا عن نصرة رسوله الله ،وتعلموا من عبد الله بن أبي بكر الصديق كيف يكون حب الله ورسوله والتفاني في سبيل مرضات الله ورسوله ويا فتيات الإسلام لتكن أسماء بنت الصديق هي الأسوة والمثل والقدوة نعم دور المرأة في نصرة هذا الدين وليس في هدم الأخلاق والقيم ، يخرج رسول الله من الغار فيلحق به سراقة ويقترب سراقة ، والسيف والرمح في يده ، ورسول الله جائع ومفارق الزوجة والولد ومطلوب من قومه ، فيدعو عليه صلى الله عليه وسلم، فتسيخ أقدام فرسه، ويسقط، وينادي في فرسه فيقوم ويركب ويقترب، فيدعو عليه فيسقط، ويخرج أمامه دخان يصل إلى السماء فيقول: يا رسول الله! أعطني الأمان، ويطلب أن يحقن دمه، والسيف معه ، ورسول الله بلا سيف ، : ويعطيه رسول الله الآمان ويعده بسواري كسرى بن هرمز
عباد الله: ما أحوجنا ونحن في هذا الزمن، زمن الهزائم والانكسارات والجراحات إلى تعلم صناعة الأمل.
فمن يدري؟ ربما كانت هذه المصائب باباً إلى خير مجهول، ورب محنة في طيها منحة، أوليس قد قال الله: وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ؟
لقد ضاقت مكة برسول الله ومكرت به فجعل نصره وتمكينه في المدينة.
وأوجفت قبائل العرب على أبي بكر مرتدة، وظن الظانون أن الإسلام زائل لامحالة، فإذا به يمتد من بعد ليعم أرجاء الأرض.
وهاجت الفتن في الأمة بعد عثمان حتى قيل لاقرار لها ثم عادت المياه إلى مجراها.وانطلقت جيوش الحق في البر والبحر تنشر النور ويحي الله بها موات القلوب .
وأطبق التتار على أمة الإسلام حتى أبادوا حاضرتها بغداد ، وقتلوا في بغداد وحدها مليوني مسلم وقيل: ذهبت ريح الإسلام فكسر الله أعداءه في عين جالوت وعاد للأمة مجدها.
وتمالأ الصليبيون وجيشوا جيوشهم وخاضت خيولهم في دماء المسلمين إلى ركبها وكان قائد الصليبيين يقول للمسلمين وهو يذبحهم قولوا لمحمد يخلصكم مني ، حتى إذا استيأس ضعاف الإيمان بعث الله ، صلاح الدين فرجحت الكفة ، وابتسم بيت المقدس من جديد ، وامسك صلاح الدين بملك الإفرنج وقال له كنت تقول للمسلمين قولوا لمحمد يخلصكم وأنا من جند محمد وذبحه بيده ، .
قم يا صلاح الدين عاد عدونا عادت جحافله مع الصلبان
وقويت شوكة الرافضة حتى سيطر البويهيون على بغداد والفاطميون على مصر وكتبت مسبة الصحابة على المحاريب ثم انقشعت الغمة واستطلق وجه السنة ضاحكاً.
وهكذا يعقب الفرج الشدة، ويتبع الهزيمة النصر، ويؤذن الفجر على أذيال ليل مهزوم … فلم اليأس والقنوط؟
اشتدي أزمة تنفرجي قد آذن ليلك بالبلج
إن اليأس والقنوط ليسا من خلق المسلم، قال سبحانه: وَلاَ تَايْـئَسُواْ مِن رَّوْحِ ٱللَّهِ إِنَّهُ لاَ يَايْـئَسُ مِن رَّوْحِ ٱللَّهِ إِلاَّ ٱلْقَوْمُ ٱلْكَـٰفِرُونَ
فيا أخي المسلم ، لئن فاتك ثواب الهجرة إلى الله ورسوله في زمن النبوة فقد شرع الله لك هجرة من نوع آخر، فيها الثواب العظيم، فاهجر المعصية إلى الطاعة، واهجر التفريط، وهاجر إلى الاستقامة،.

_________________
للتواصل معنا على هذا الإيميل :
aboalfida@hotmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islamicbanias.ahlamontada.com
زهرة البنفسج
مراقبة عامة
مراقبة عامة


انثى عدد الرسائل : 223
العمر : 32
العمل/الترفيه : ربة منزل
المزاج : هادئة
الدولة : سوريا
المدينة : بانياس الساحل
تاريخ التسجيل : 20/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الهجرة بداية التاريخ   الأحد ديسمبر 28, 2008 11:55 am

جزاك المولى كل خير ...
أدعو الله أن يكون موضوعك في ميزان حسناتك..
وأسأل المولى أن يجعل من عامنا هذا عاما حافلا بالنصر والفلاح...
وأن يرد القدس لنا ردا جميلا وأن ينصر أمتنا نصرا مباركا...
تقبل مروري وتعليقي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو الفداء
مدير الموقع
مدير الموقع


ذكر عدد الرسائل : 1763
العمر : 34
العمل/الترفيه : حياتي كلها لله
المزاج : هادئ إلا إن انتهكت حرمات الله
الدولة : سورية
المدينة : بانياس الساحل
تاريخ التسجيل : 19/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الهجرة بداية التاريخ   الأحد ديسمبر 28, 2008 11:57 am


_________________
للتواصل معنا على هذا الإيميل :
aboalfida@hotmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islamicbanias.ahlamontada.com
 
الهجرة بداية التاريخ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بانياس الإسلامي :: المنتدى العام :: العام-
انتقل الى: